جغرافيا

العوامل الداخلية التي تسهم في تشكيل سطح الارض

على الرغم من أن نشأة الأرض بدأت منذ ملايين السنين، ورغم اتضاح المعالم الرئيسية الأشكالها السطحية، إلا أن الأرض ما زالت في نشاط مستمر، وما يزال الكثير من أجزائها وأشكالها آخدًا في التشكل نتيجة عوامل متعددة وقد تكون هذه العوامل نابعة من باطن الأرض وهو ما نطلق عليه العوامل الداخلية، وقد تكون هذه العوامل موجودة على سطحها وهو ما نطلق عليه العوامل الخارجية، 
العوامل الداخلية المؤثرة في تشكيل سطح الأرض.

الحركات السريعة (الزلازل والبراكين والأشكال الناتجة عنها)

هي عبارة عن هزات أرضية تموجية قصيرة سريعة ومتتالية ومفاجئة تصيب سطح الأرض، وتحدث عادة على حدود الصفائح التكتونية، وقد تكون هذه الهزات ضعيفة غير محسوسة وقد تكون قوية ومدمرة، وتنتقل هذه الهزات من النقطة التي يحدث فيها الزلزال (بورة الزلزال) إلى السطح حيث تتسع كلما بعدت عن هذه النقطة ويطلق على هذه الهزات الأرضية اسم الموجات  الزلزالية.

هناك نوعان رئيسيان من الموجات الزلزالية هما :

 أ) الموجات الباطنية:

 تتحرك في طبقات الأرض الداخلية، تتميز بأنها سريعة، لذا فانها تصل الى أجهزة رصد الزلازل قبل غيرها من الموجات الأخرى

ب) الموجات السطحية :

 تتحرك على سطح الأرض، وهي التي يشعر بها الناس وتسبب انهيار المباني، وهي الأكثر تدميرا

انواع الزلازل واسبابها

هناك عدة أنواع من الزلازل منها:

1- زلازل بركانية Volcanic Earthquakes

يرتبط هذا النوع من الزلازل بالنشاط البركاني فقد صاحبت بركان (كيلويا) في جزر هاواي زلازل غاية في العنف والقوة، ولكن معظم الهزات الأرضية الناتجة عن النشاط البركاني هي هزات محلية . وعموما فليس من الضروري أن صاحب الثورائات البركانية هزات أرضية.

۲- زلازل تكتونية Tectonic Earthquakes

وهي الزلازل التي تنشأ في باطن الأرض، حيث يرتبط هذا النوع من الزلازل بالانكسارات الناتجة عن حركة القشرة الأرضية، حيث تتركز بورة الزلزال التكتوني على عمق 70 كم.

٣- زلازل بلوتونية Plutonic Earthquakes

يتركز هذا النوع من الزلازل على أعماق بعيدة تصل الى ۸۰۰ كم تحت سطح الأرض نتيجة حركة القشرة الأرضية، ويعد هذا النوع من أخطر أنواع الزلازل وذلك بسبب الهزات القوية الناتجة عنه وكذلك الدمار الذي يخلفه .
مقياس الزلازل
ويتم قياس الزلازل من خلال جهاز (السيزموجراف)، وهو جهاز يسجل الهزات الأرضية حسب مقياس ريختر، ويتكون من
حامل ثقيل بحيث يظل ساكنا أثناء حدوث الهزات، وزنبرك يحمل ثقلاً ، ومرتبط بمؤشر، وهذا الموشر يسجل الهزات في الأسطوانة
الدوار.
 السيزموجراف

مقياس ريختر Richter Scale:

يعتمد مقياس ريختر على قياس قوة الموجات الزلزالية، ويساعد على تحديد ما يصاحب ذلك من دمار:

درجة (1-2)

زلزال لا نشعر به، ترصده فقط اجهزة الرصد الزلزالي. (Seismograph)، يُسجل سنويا اكثر من 500 الف زلزال بهذه الدرجة.

درجة (2-3)

زلزال خفيف. غالبا لا يشعر به الانسان، وترصد عنويًا بين 100الف و 500 الف زلزال بهذه الدرجة.

درجة (3-4)

زلزال خفيف يشعر به الانسان ويحدث تارجع الاجسام المعلقة واضرارا طفيفة . يُسجل سنويًا بين 10 الاف و100 الف زلزال
بهذه الدرجة.

درجة (4-5)

زلزال قوي يتصدع من جرائه زجاج النوافذ وتتضرر الأبنية. سجل سنويا بين الف و 10 الاف زلزال بهذه الدرجة.

درجة (5-6)

زلزال قوي جدا. تتشقق من جرائه جدران الأبنية وينشر الخوف بين السكان. يسجل سنويا بين 200 والف زلزال  بهذه الدرجة.

درجة (6-7)

زلزال قوي جدًا، تنهار بفعله مداخن المعامل والمنازل وينتشرالرعب. يُسجل سنويا بين 20 و 200 زلزال بهذه الدرجة.

درجة (۷-۸)

زلزال قوي جدا . تتشقق من جرائه الطرقات، وتنهار الابنية وينشر الذعر ، يُسجل سنويًا بين 10 و 20 زلزال من هذا النوع –

درجة (8-9)

دمار شامل : انهيار الابنية والجسور ، خراب الطرقات وسكك الحديد واعوجاجها. يُسجل سنويا حوالي عشرة زلازل بهذه الدرجة .
البراكين Volcanoes
هي فتحة في قشرة الأرض تصل بين باطن الأرض شديد الحرارة وسطحها البارد، فتخرج من خلالها المهارة لتظهر على السطح كحمم بركانية.

تكون البركان:

يتكون باطن الأرض من مواد منصهرة يطلق عليها اسم الصهارة. وتُطلق هذه المهارة كميات كبيرة من الغازات (ثاني أكسيد الكربون، والنيتروجين، وثاني أكسيد الكبريت)، فترتفع تدريجيا نحو سطح الأرض في مناطق الضعف في القشرة الأرضية، وعند صعودها تقوم بصهر فجوات في الصخور المحيطة، وكلما ازداد صعود الصهارة شكلت حجرة كبيرة تسمى حجرة الصهير، التي تقوم بدور الخزان الذي تنطلق منه المواد البركانية إلى السطح عير قصية تشقها الصهارة، وتخرج من خلال فتحة في نهاية القصبة تسمى (فوهة البركان)، فتحرر الغازات، وتنطلق الى الأعلى مكونة دخانا أسودا كثيفا,وتتراكم المواد البركانية حول هذه الفتحة مكونة جبلاً بركانا. وعند اكتمال تشكل البركان فان المهارة قد تشكل قنوات جانبية أصغر حجما من قصبة البركان يطلق عليها الفتحات الجانبية للبركان.

انواع البراكين:

تصنف البراكين حسب نشاطها على النحو الآتي:

أ) البراكين النشطة

وهي البراكين التي تثور باستمرار، وثورانها عادة يكون هادئا، وقد يصبح عنيفًا بين الحين والآخر.
مثل: بركان (كبر كان في ايطاليا.

ب) البراكين المتقطعة

وهي البراكين التي تثور على فترات متقطعة وليس باستمرار مثل: بركان (اساما) في اليابان .

ج) البراكين الساكنة

يكون هذا النوع من البراكين غير نشط لفترة طويلة من الزمن ثم يثور مثل: بركان (لاس) في الولايات المتحدة الأمريكية.

د) البراكين الخامدة

وهي البراكين التي لم تظهر أي نشاط بركاني منذ بدء التاريخ، ولم يشهد لها الانسان أي ثوران مثل: بركان (كلمنجارو) في تنزانيا .

© موقع كنز العلوم.  جميع الحقوق محفوظة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى